اخر الأخبار

ا

تدخل رابطة حقوق الإنسان في قضية سامي الفهري

تدخل رابطة حقوق الإنسان في قضية سامي الفهري


أفصحت الرّابطة التّونسية للدّفاع عن حقوق وكرامة البشر في خطبة لها، أنّها توجّهت إلى كلّ من المجلس الأعلى للقضاء و وزير الإنصاف، بطلب فتح تقصي جدي في ملابسات ما تمّ من أعمال بصدد ملف سامي الفهري ومدى مطابقتها للقانون، معتبرة أنّ هذه الملابسات والتدابير “تثير كلّ الرّيبة والشّك” و”تسيء” إلى السّلطة القضائية، “لما توحي به من تعيين سياسي وتصفية حسابات ومحاولات لتدجين الإعلام”.

و أهابت الرّابطة في إشعارها، بجميعّ الأطراف السّياسية “بالنأي بشخصها عن استخدام القضاء، ومحاولات تركيع الفضائيات والمواقع والصحف”، مذكرة “بأهمية تبجيل التشريع وروح التشريع لضمان إنتقال ديمقراطي حقيقي”.

واعتبرت صلة حقوق وكرامة البشر أنّ “ما حصل متكرر كل يوم 29 و30 جانفي 2020 من تصد لتطبيق مرسوم لمحكمة التّعقيب يحكم بالإفراج عن سامي الفهري، وتعمد إبقاء الأخير في موقف احتجاز ضد القانون بسجن المرناقية ومن إعادة برقي، لا مثيل له في تاريخ القضاء بتونس، للملف إلى محكمة الاستئناف، ثم تضطلع بـ دائرة الاتهام في شبه سرية تخرق خرقا تاما حقوق الحماية المضمونة لكل المدنيين في نطاق نواميس البلاغ القضائي العادلة، ثم إستلام وتعهد دائرة الاتهام إنتاج بطاقة إيداع حديثة في حق سامي الفهري تم إرسالها إلى سجن المرناقية مرفقة ببطاقة السراح التي تم رفض أداؤها، يحرض كل الريبة والشك،
ويسيء إلى السلطة القضائية، لما يوحي به من تعيين سياسي وتصفية حسابات ومحاولات لتدجين الإعلام”، على حسب موضوع الخطبة.

وقد كانت محكمة التّعقيب، قرّرت يوم 29 جانفي الفارط نقض مرسوم دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس بصدد بطاقة الإيداع بالسّجن التّي كانت أصدرتها يوم 11 كانون الأول 2019 في حقّ الإعلامي وذو قناة “الحديث التونسي” المختصة سامي الفهري، والمتعلقة بقضية فساد مالي.

و كانت دائرة الاتهام بالقطب القضائي الاستثماري والمالي بمحكمة الاستئناف بتونس، نشرت يوم 11 كانون الأول 2019، 3 بطاقات إيداع بالسّجن في حقّ كلّ من الإعلامي سامي الفهري والمتصرفة القضائية بمؤسسة “كاكتوس برود” إلهام الصّوفي وحسن بن إبراهيم (وكيل مؤسسة “آيت برود”) في موضوع فساد مالي تتعلق الشّركتين المذكورتين
تدخل رابطة حقوق الإنسان في قضية سامي الفهري Reviewed by Louay on فبراير 08, 2020 Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.